Uncategorized

تسجيل: عزف على الألم من الطوارئ

ربما حان الوقت لتتوقف عن الهرب من الألم، يكفيك ما جنيت منه..

لا أعني بـ “لا تهرب من الألم” أن تواجههُ، لا،، فقط سِر معه و أغرق و دعْ نفسك بين أمواجه،، لا تُصارع و لا تواجه التيار، دعه يأخذك حيث يسير هذه المرة، ابكِ حينما تغرق عيناك بالدموع، و أصرخ عندما يكتض بداخلك الوجع، و نادي يالله حينما تشتد بك الألام و الحيرة.. 
لا تهرب أبداً أبداً، كفّ الركض، أين ستصل بهروبك! لن تنجو من هذه الآه صدقني..
لا حاجة لأن تنكر الوجع هذه المرة، 
هو متواجد مثلُك تماماً، 
بل خالدٌ و أصيلٌ و سرمديٌ هو.. 
لا يفنى و لن..
هو حيث أنت و حولك،
هو مُحرّك هذا الكون،
كيف تتجرأ أن تنكره..!
كفاك عبثاً،
لا تتجاهل ماهو أصيل،
ليس أمراً عارضاً و لا عابراً،،
هو مُستقر أكثر من أي شيء.. 
هُنا سأتركك حيث غرقت أنا في الطوارئ لثلاثة أيام، لم اغفو أبداً عن صوت الأوجاع، سارت بي و غرقت بها.. كنت صامتاً حتى ضجّت الدموع و حتى جدَّ الوجع و حتى صرخت منادياً: يا مغيث أغثنا، يا مغيث أغثنا، يا مغيث أغثنا، يا رب لا أسألك رد القضاء و لكن أسأل اللطف فيه.. يا لطيف لُطفك..
هذا التسجيل، الآه و ضجيج الطوارئ لم يكن مصطنعاً، هو نقيٌ أصيل كالألم، و لم أضف عليه إلا الموسيقى ليكون عزفاً لا آنساه أبداً.. 
.
Advertisements

2 thoughts on “تسجيل: عزف على الألم من الطوارئ

  1. رهيــــــــــــــــــــــــبة مرعبـــــــــــــــــــــــــــة

    عندما تنسج الألحان من أهاتك و تروي الدموع أشواك الألم من خدودك

    لا أدري أأصفق لهذا الابداع أم أنتحب لهذا الأم

    قلبي لم يتحمل كل هذه الصرخات المتفجرة من براتين الأسى

    دمت متألقا

    أخوك زكرياء

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s